skip to content »

mir-taksi.ru

Archaeologicaldating com

archaeologicaldating com-82

فتاريخ أرضنا مختزن في ذرات التراب والصخور والنباتات وفي كل ذرة ماء!

archaeologicaldating com-22archaeologicaldating com-30archaeologicaldating com-87archaeologicaldating com-40

The majority of scientific commentators consider The New Chronology to be pseudoscientific.Were the Boscombe Bowmen some of the builders of Stonehenge who came from Wales.Or were they pilgrims to Stonehenge who came from France?These stones were very large and it is unknown how they moved them to their final resting places.The heads were shaped with percussion, hammerstones, and abrasives.واكتشفوا أن سر المخلوقات وبداية الحياة موجود في الأرض.

ولذلك فإنهم أطلقوا آلاف الأبحاث العلمية التي تتحدث عن عمر الأرض وأعمار المخلوقات وكيفية نشوئها وكيف تشكلت الجبال ومتى وكيف نشأت البحار والنباتات وغيرها.

He was found during excavation in advance of a housing development at Amesbury in Wiltshire, and the man was dubbed the “Amesbury Archer” or the “King of Stonehenge” by the media.

He has featured on several radio and TV programmes, including the BBC2 Ancestors series.

The New Chronology is a pseudohistorical theory which argues that the conventional chronology of Middle Eastern and European history is fundamentally flawed, and that events attributed to the civilizations of the Roman Empire, Ancient Greece and Ancient Egypt actually occurred during the Middle Ages, more than a thousand years later.

The central concepts of the New Chronology are derived from the ideas of Russian scholar Nikolai Morozov (1854–1946), However, the New Chronology is most commonly associated with Russian mathematician Anatoly Fomenko (born 1945), although published works on the subject are actually a collaboration between Fomenko and several other mathematicians.

وعندما وجدوا جمجمة بشرية تعود لأكثر من مئة ألف سنة تبين لهم بنتيجة تحليل ذراتها أن كل شيء موجود ومحفوظ في ثنايا هذه العظام: تركيب ذلك الإنسان الذي عاش قبل مئة ألف سنة، ومواصفاته ومتوسط عمره وحتى نوعية غذائه وشرابه!! فعندما يتعمق الإنسان في هذه الآيات الكونية من حوله، فإنه يزداد يقيناً بلقاء الخالق جل وعلا، وهذا اليقين سوف يبقينا على صلة بالله تعالى، لتستقيم أعمالنا وتصبح خالصة لوجهه الكريم، عسى أن نكون من الذين قال الله في حقهم: (لقد أودع الله تعالى في ذرات الصخور معلومات حول تاريخ تشكل هذه الصخور وكيف تشكلت. طبعاً المعلومات ليست مكتوبة باللغة التي نعرفها، بل مكتوبة بلغة خاصة اكتشفها العلماء حديثاً وحروفها الذرات والجزيئات، وقواعدها هي القوانين الفيزيائية التي خلقها الله وسخرها لنا لتكون دليلاً ومرشداً نستطيع من خلاله معرفة بداية وأسرار الخلق.فكل طبقة من طبقات الصخور وبخاصة الصخور الرسوبية تحكي لنا رواية حياتها والظروف التي مرت بها، وقد أودع الله في الصخور البركانية ما يسمى النظائر المشعة مثل عنصر الكربون (الكربون المشع)، واليورانيوم والثوريوم...